تقدمات في بلاغ "اغتيال علماء مصريين" على ظهر "الإثيوبية" المنكوبة

تقدمات في بلاغ "اغتيال علماء مصريين" على ظهر "الإثيوبية" المنكوبة


كلف النائب العام المصري نبيل أحمد صادق، مكتبه الفني بتحليل لحظي للبلاغ المقدم من المحامي عمرو عبد السلام، بشأن حادث تحطم الطائرة الإثيوبية عشية يوم الاحد.

وأمر النائب العام بتحليل البلاغ الذي مناشدة فيه المحامي بفتح تقصي بشأن موت المواطنين المصريين الـ 6 ومعرفة هل تم اغتيالهم أم لا بالحادث؟.

وطالب المحامي في البلاغ بإيفاد فريق من أعضاء النيابة العامة، لاستكمال سير التحقيقات التي تقوم بها الحكومة الإثيوبية للوقوف على عوامل حادث وقوع الطائرة الذي كان من ضمن ضحاياه 6 مواطنين علماء مصريين.

وألحق البلاغ: "نطالب بالوقوف على علم ما لو كان الحادث قدريا نتيجة لـ عطل فني أم أن الحادث مدبر؟ واتخاذ الضروري على ضوء ما تسفر عنه التحقيقات على مصر العليا العالمي بهدف القصاص لشهداء العلم".

وألحق البلاغ: "أجهزة المُخابرات الأجنبية وعلى قمتها الموساد الإسرائيلي كان لها باع هائل في اغتيال مجموعة من العلماء المواطنين المصريين على مر العقود السابقة، مثل عالمة الذرة المصرية سميرة موسى التي اغتيلت عام 1952 في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، وأيضاً العالم حُسن حمدان الذي اغتيل على أيدي الموساد الإسرائيلي عام 1993، وعالم الذرة المصري سمير نجيب، والعالم الدكتور مصطفى مشرفة الذي اغتيل عام 1950، والعالم يحيى المشد الذي اغتيل عام 1980".

وتحطمت الطائرة وهي من طراز "بوينغ 737-800MAX" كانت تنفذ السفرية رقم "ET- AVJ" قرب مدينة دبرزيت وسط إثيوبيا.

وأقلعت الطائرة نحو الساعة 08:38 بالتوقيت الإقليمي من العاصمة أديس أبابا صوب نيروبي، وفقد التواصل بها في أعقاب ست دقائق.

المصرح بالخبر: وكالات

Jehad A. Alnahal
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مجلة شتاء .

جديد قسم : أخبار عالمية